سياسةصوت العربعاجل

“سليم الرياحي” يلبي رغبة التونسيين ويترشح لخوض انتخابات رئاسة الجمهورية

وصفوه بالمنقذ

كتب: سعاد محمد – محمد الأنصاري

“علامة من علامات تونس الفارقة” و”علي يده تعود النجاحات والانتصارات والمفاجآت” هكذا وصفت منصات مواقع التواصل الاجتماعي ترشح سليم الرياحي لخوض سباق الانتخابات الرئاسية التونسية.

فمنذ أن علم المواطنين التونسيين نيه رئيس حزب الاتحاد الوطني الحر سليم الرياحي تقديم ملف ترشحه للانتخابات الرئاسية سادات علامات الفرح و الانتصار لديهم بعد أن حاول بعض الفاسدين إقصائه عن الحياة السياسية في تونس ولكن أبن تونس البار لا يهزم.

مطالبات عديدة انتشرت في الآونة الأخيرة تطالب سليم الرياحي بأن يكون البطل الذي ينتشل تونس و يدفعها للنهوض من جديد لكي لا تسيطر عليها فئة أو جماعة لا تريد ألا مصلحتها الخاصة.

فقد عاني “سليم الرياحي” خلال الفترة الماضية من محاولات تضيق الخناق عليه من قبل بعض المواليين للحكومة .. فكل نظام سياسي لا يريد الظهور لمعارضيه ويحاول تكميم أصواتهم حتى لا يعلو صوت الحق على صوت الباطل.

نتعرض في تلك السطور لشخصية عانت وتعاني من تلك الأقاويل الزائفة وقلب الحقائق وهو رجل الأعمال التونسي سليم الرياحي أحد قيادات حزب حركة نداء تونس وكان من مؤسسي ورئيس حزب الاتحاد الوطني الحر وتولى منذ جوان 2012 رئاسة النادي الأفريقي حتى نوفمبر 2017.

فحب الوطن غريزة فطرية في النفس البشرية تجعل الإنسان يستريح إلى البقاء فيه ويحن إليه إذا غاب عنه ويدافع عنه إذا هوجم، ويغضب له إذا انتفض.

وستجرى الانتخابات الرئاسية السابقة لأوانها يوم 15 سبتمبر 2019.

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق